Daily Archives: May 29, 2019

احتجاز الكربون على قمة جدول أعمال المؤتمر الوزاري العالمي للطاقة النظيفة

فانكوفر، كولومبيا البريطانية، 28 مايو / أيار، 2019 /PRNewswire/ — بعد أن صورتها الأمم المتحدة(1) باعتبارها التقنية الضرورية والجاهزة لتلبية الحاجة الملحة للتخفيف من حدة التغيرات المناخية، سيتم على نطاق واسع إلقاء الضوء على احتجاز وتخزين الكربون (CCS أو CCUS) ومناقشة المسألة خلال المؤتمر الوزاري العالمي للطاقة النظيفة “Clean Energy Ministerial (CEM)”. ويجمع المؤتمر الوزاري العالمي للطاقة النظيفة وزراء الطاقة من جميع أنحاء العالم خلف هدف مشترك هو دعم تقنيات الطاقة النظيفة، ومشاركة الدروس المستفادة وأفضل الممارسات، وتشجيع التحول إلى اقتصاد عالمي قائم على الطاقة النظيفة.

وخلال المؤتمر الوزاري، ستستحوذ تقنيات احتجاز وتخزين الكربون على اهتمام أمثال ريك بيري “Rick Perry” وزير الطاقة الأمريكي، وفاتح بيرول “Fatih Birol” المدير التنفيذي للوكالة الدولية للطاقة، ومايكل كروتيكا “Michal Krutyka” وزير الطاقة البولندي، ورئيس اتفاقية الأمم الإطارية بشأن التغير المناخي (COP24)، ضمن آخرين خلال الفعاليتين الرئيسيتين المزمع عقدهما يوم الأربعاء الموافق التاسع والعشرين من مايو / أيار في مركز فانكوفر للمؤتمرات.

وعلى الصعيد الدولي، هناك تقدير بضرورة اتخاذ إجراء حاسم لدعم قدرة العالم لمواجهة أزمة المناخ. ويمثل احتجاز وتخزين الكربون على نطاق واسع إجراءً يساعد على عمل تخفيض حاد في انبعاثات غازات الاحتباس الحراري (GHGs). ويقود مركز المعرفة الدولي لاحتجاز وتخزين الكربون المشاركة المفتوحة لأفضل الممارسات في تقنيات احتجاز وتخزين الكربون حول العالم. ويستضيف معرض الابتكار بالمؤتمر الوزاري حلقة نقاش رفيعة المستوى بشأن خفض التكلفة والمخاطر، ويقدم جناح خاص باحتجاز وتخزين الكربون، بالإضافة إلى جولة للوفود إلى منشأة السد الحدودي ساسك باور الثالث “SaskPower” الخاص باحتجاز وتخزين الكربون في مقاطعة ساسكاتشوان، كندا، وذلك في أعقاب المؤتمر الوزاري العالمي، ويؤكد مركز المعرفة الدولي لاحتجاز وتخزين الكربون أنه إن كان العالم جادًا بشأن خفض الانبعاثات، عندئذ من الأفضل أن يولي اهتمامه كذلك باحتجاز وتخزين الكربون.

وعلى الرغم من سابقة الأعمال الناجحة وإمكانية التنفيذ، لم تزل تقنيات احتجاز وتخزين الكربون تعاني من النظرة السلبية المرتبطة بارتفاع التكلفة وبالتالي ضعف الاستثمارات. ومع ظهور الابتكارات الخاصة بالجيل الثاني(2) في التقنية، يبدو أن التكاليف تنخفض بنحو 67% لكل طن من ثاني أكسيد الكربون (CO2) يتم احتجازه، مما يفتح الباب أمام الاستثمار. وخلال المؤتمر الوزاري، ستركز فعاليات احتجاز وتخزين الكربون على الشروط الرئيسية المطلوبة لجذب التمويل خلال الموجة القادمة من مشروعات احتجاز وتخزين الكربون.

وتطلق مبادرة احتجاز وتخزين الكربون على هامش المؤتمر الوزاري العالمي المناقشات بشأن احتجاز وتخزين الكربون خلال الجلسة الوزارية التي تحمل اسم: الجهود المشتركة للإسراع من احتجاز وتخزين الكربون – التمويل باعتباره جزءًا رئيسيًا من لغز الطاقة النظيفة. وسيتبع هذه الجلسة استعراض متعمق للعقبات والاحتمالات في أثناء حلقة نقاش يستضيفها بشكل مشترك كل من مركز المعرفة الدولي لاحتجاز وتخزين الكربون وكلير باث “ClearPath”، تحت عنوان: دعم احتجاز وتخزين الكربون – نظرة متعمقة حول خفض التكاليف والمخاطر.

اقتباس

“في مركز المعرفة الدولي لاحتجاز وتخزين الكربون، يسعدنا تقديم مسألة احتجاز وتخزين الكربون لدورها الحساس في خفض انبعاثات غازات الاحتباس الحراري على نحو يدعم أهداف المناخ العالمي بالإضافة إلى كونه يساعد في ضمان الاقتصاديات المستقرة. إن تقنية احتجاز وتخزين الكربون مثبتة وموثوقة وصارت أرخص الآن. وهي جاهزة ومصممة للعالم”.

  • مايك مونيا “Mike Monea”، رئيس مجلس الإدارة والمدير التنفيذي لمركز المعرفة الدولي لاحتجاز وتخزين الكربون

وللحصول على قائمة كاملة بفعاليات احتجاز وتخزين الكربون على هامش المؤتمر الوزاري العالمي للطاقة النظيفة، انقر هنا.

1 يعد احتجاز وتخزين الكربون من الأمور الرئيسية في ثلاث من أربع مسارات للاحتفاظ بالاحتباس الحراري في نطاق 1,5° مئوية – في اللجنة الحكومية الدولية عن التغير المناخي التابعة للأمم المتحدة: الاحتباس الحراري في حدود 1,5 درجة مئوية

2 تظهر دراسة جدوى شاند “Shand” لاحتجاز وتخزين الكربون، دراسة الجيل الثاني، أنه بمقارنة مشروع السد الحدودي الثالث لاحتجاز وتخزين الكربون (BD3)، فإن نظام احتجاز وتخزين الكربون في شاند يستطيع خفض التكلفة الرأسمالية بنحو 67% لكل طن من ثاني أكسيد الكربون المحتجز بالإضافة إلى 92% من الوفورات المحتملة في التكلفة الرأسمالية لدمج المحطات.

المعلومات الأساسية

قائمة المتحدثين في فعاليات احتجاز وتخزين الكربون على هامش المؤتمر الوزاري العالمي للطاقة النظيفة

الجهود المشتركة للإسراع من تطبيق احتجاز وتخزين الكربون

التمويل باعتباره جزءًا رئيسيًا من لغز الطاقة النظيفة

ستضمن هذه الجلسة حوارًا على المستوى الوزاري بشأن الشروط الرئيسية
للاستثمار في احتجاز وتخزين الكربون. وستقدم منصة للمديرين التنفيذيين بالقطاع المالي
وكبار المسئولين التنفيذيين كي يناقشوا مع الوزراء كيفية المضي قدمًا
في احتجاز وتخزين الكربون على المدى القصير لتحقيق تقدم ملموس

11:00 ص – الأربعاء 29 مايو / أيار

قاعة الاجتماعات رقم 211

_______________________________________

دعم احتجاز وتخزين الكربون – نظرة متعمقة حول خفض التكاليف والمخاطر

ستستكشف هذه الفعالية العقبات والاحتمالات التي تواجه تطوير احتجاز وتخزين الكربون بصفتها التقنية الرئيسية لخفض غازات الاحتباس الحراري.

ومن خلال مشاركة أفضل الممارسات، هناك دليل على خفض تكلفة المحطات.

وسيشارك الضيوف معارفهم حول سياسات الطاقة النظيفة، واتخاذ القرار، والتمويل

12:30 م – الأربعاء 29 مايو / أيار

جناح مركز المعرفة الدولي لاحتجاز وتخزين الكربون، جناح 606

_____________________________________________________

· جون مينجيهJohn Mingé“، الرئيس السابق ورئيس مجلس إدارة بريتش بتروليوم أمريكا “BP America”

· ريك بيري “Rick Perry، وزير الطاقة (الولايات المتحدة الأمريكية)

· فاتح بيرول “Fathih Birol، المدير للتنفيذي للوكالة الدولية للطاقة (فرنسا)

· ريتشارد جاكسون “Richard Jackson، رئيس مجلس إدارة أوكسيدنتال لو كربون فنشورز

“Occidental Low Carbon Ventures” ونائب الرئيس التنفيذي للعمليات (الولايات المتحدة الأمريكية)

· غوردون سالاهور “Gordon Salahor، الرئيس التنفيذي، وولف ميدستريم

“Wolf Midstream” (الولايات المتحدة)

· خالد أبو الليف “Khalid Abuleif“، كبير المفاوضين لاتفاقيات المناخ (المملكة العربية السعودية)

· جون لافهيد “John Loughhead، كبير العلماء، وزارة الأعمال،

والطاقة واستراتيجيات الصناعة (المملكة المتحدة)

· يوشيهيكو إيسوزاكي “Yoshihiko Isozaki، وزير الدولة، وزارة الاقتصاد والتجارة والصناعة (اليابان)

· أجاي كومار بهالا “Ajay Kumar Bhalla، وزير الطاقة (الهند)

·  ليف لونوم “Liv Lønnum، وزير الدولة، وزارة البترول والطاقة (النرويج)

· إيمي بينسو “Amy Pincu، العضو المنتدب، بنك أوف أمريكا ميريل لينش “Bank of America Merrill
Lynch” (الولايات المتحدة الأمريكية)

· أشوك بهارغافا “Ashok Bhargava، مدير الطاقة، بنك التنمية الآسيوي (وسط وغرب آسيا)

· جيروم شميت “Jérôme Schmitt، رئيس اللجنة التنفيذية، مبادرة النفط والغاز الخاصة بالمناخ

(المملكة المتحدة)

· مايكل كورتيكاMichael Kurtyka“، وزير الطاقة والبيئة، ورئيس اتفاقية الأمم الإطارية بشأن التغير المناخي “COP24” (بولندا)

· ستيف وينبرغ “Steve Winberg، مساعد قسم الطاقة الحفرية، وزارة الطاقة (الولايات المتحدة الأمريكية)

· خالد أبو الليف “Khalid Abulief، كبير المفاوضين لعقود المناخ، وزارة الطاقة والموارد البترولية (المملكة العربية السعودية)

· تيم توماس “Tim Thomas، نائب رئيس ميتسوبيشي للصناعات الثقيلة “Mitsubishi Heavy Industries ” (اليابان، مكتب هيوستن)

· هانغ وانغ “Hang Wang، نائب المدير العام لأجندة 21

مركز الإدارة، وزارة العلوم والتقنية (الصين)

· ميتشيلد فروسدورفرMechthild Worsdorfer“، مدير الاستدامة والتقنية والنظرة المستقبلية، الوكالة الدولية للطاقة (فرنسا)

· سيسيل كونروي “Cecil Conroy، مدير الشئون الحكومية، إنترناشيونال بروذرهود أوف بويلرميكرز “International
Brotherhood of Boilermakers” (الولايات المتحدة الأمريكية)

· ريتشارد جاكسون “Richard Jackson، رئيس مجلس إدارة أوكسيدنتال لو كربون فنشورز “Occidental Low Carbon Ventures” ونائب الرئيس التنفيذي للعمليات (الولايات المتحدة الأمريكية)

· ريتش باول “Rich Powel، المدير التنفيذي كلير باث “ClearPath” (الولايات المتحدة الأمريكية) (مشارك في استضافة الفعالية)

· مايك مونيا “Mike Monea، رئيس مجلس إدارة والمدير التنفيذي مركز المعرفة الدولي لاحتجاز وتخزين الكربون (كندا) (مشارك في استضافة الفعالية)

ما احتجاز وتخزين الكربون (CCS / CCUS

يعد احتجاز وتخزين الكربون تقنية نظيفة تعمل، عند استخدامها على نطاق واسع، على جمع كميات كبيرة من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون قبل أن تنتشر في الغلاف الجوي. ويمكن استخدام عملية الاحتجاز في الصناعات التي من قبيل الصلب، والإسمنت، والطاقة، مثل الفحم والغاز الطبيعي للمساعدة في خفض كميات كبيرة من الانبعاثات. ويشير التخزين أو الاستفادة والتخزين إلى وضع ثاني أكسيد الكربون المحتجز – يتم حفظ الكميات الكبيرة من ثاني أكسيد الكربون بشكل دائم في تشكيلات جيولوجية عميقة للغاية، مثل الحجر الرملي أو حقول النفط المستنفدة. ولمزيد من المعلومات، برنامج البحث والتطوير لغاز الاحتباس الحراري من الوكالة الدولية للطاقة (IEAGHG): ما احتجاز وتخزين الكربون؟

نبذة عن مركز المعرفة الدولي لاحتجاز وتخزين الكربون (مركز المعرفة): يعمل المركز منذ العام 2016 تحت توجيه لجنة مستقلة، وتم إنشاء مركز المعرفة بواسطة مؤسسة بي إتش بي “BHP” وإدارة الكهرباء في ساسكاتشوان “ساسك باور” بهدف تطوير الفهم العالمي ونشر تقنيات احتجاز وتخزين الكربون بغرض تقليل انبعاثات غازات الاحتباس الحراري حول العالم. ويعمل مركز المعرفة على توفير المعرفة الفنية اللازمة لتنفيذ مشروعات احتجاز وتخزين الكربون على نطاق واسع بالإضافة إلى تحسين التقنية عبر قواعد المعرفة من منشأة السد الحدودي الثالث لاحتجاز وتخزين الكربون ودراسة تقنيات الجيل الثاني من احتجاز وتخزين الكربون، المعروفة باسم دراسة شاند لجدوى احتجاز وتخزين الكربون. ولمزيد من المعلومات: https://ccsknowledge.com/

جودي وولام “Jodi Wollam”، مدير الاتصالات وشئون الإعلام، jwoollam@ccsknowledge.com، هاتف: 5956-565-306-1 + / جوال: 3710-520-306-1 +، ccsknowledge.com
10 198 / (KNOW)-1-306-565+,  ريسيرتش درايف / ريجينا، SK S4S 7J7 كندا

Johns Hopkins Researchers Design New Blood Test That Uses DNA “Packaging” Patterns To Detect Multiple Cancer Types

BALTIMORE, May 29, 2019 /PRNewswire/ — Researchers at the Johns Hopkins Kimmel Cancer Center say they have developed a simple, new blood test that can detect the presence of seven different types of cancer by spotting unique patterns in the fragmentation of DNA shed from cancer cells and circulating in the blood stream.

In an early proof-of-concept study, the test, called DELFI (DNA evaluation of fragments for early interception), accurately detected the presence of cancer DNA in 57% to more than 99% of blood samples from 208 patients with various stages of breast, colorectal, lung, ovarian, pancreatic, gastric, or bile duct cancers in the U.S., Denmark and the Netherlands.

DELFI also performed well in tests of blood samples from 215 healthy individuals, falsely identifying cancer in just four cases. The test uses machine learning, a type of artificial intelligence, to identify abnormal patterns of DNA fragments in the blood of patients with cancer.  By studying these patterns, the investigators identified the cancers’ tissue of origin in up to 75% of cases.

A report on the research published in the journal Nature.

Blood tests, or so-called “liquid biopsies” for cancer detection typically look for mutations, or changes in the DNA sequence within a cancer cell, or for methylation, a chemical reaction in which a methyl group is added to DNA, says senior study author Victor E. Velculescu, M.D., Ph.D., professor of oncology and co-director of the Cancer Biology Program at the Johns Hopkins Kimmel Cancer Center. But not all cancer patients have changes that are detectable using these methods and there is a great need for improved methods for early detection of cancer’s genetic markers.

DELFI, he says, takes a different approach, studying the way DNA is packaged inside the nucleus of a cancer cell. It does so by looking in the blood at the size and amount of DNA from different regions across the genome for clues to that packaging.

Alessandro Leal, M.D., a Ph.D. candidate at the Johns Hopkins University School of Medicine, explains that the nuclei of healthy cells package DNA like a well-organized suitcase in which similar items are loaded together in separate sections. By contrast, the nuclei of cancer cells are more like disorganized suitcases, with items from across the genome thrown in haphazardly.

“For various reasons, a cancer genome is disorganized in the way it’s packaged, which means that when cancer cells die they release their DNA in a chaotic manner into the bloodstream,” says Jillian Phallen, Ph.D., a Johns Hopkins Kimmel Cancer Center postdoctoral fellow. By examining this cell-free DNA (cfDNA), the DELFI test helps identify the presence of cancer by detecting abnormalities in the size and amount of DNA in different regions of the genome based on how it is packaged.”

The researchers caution that the test’s potential must be further validated in additional studies, but if that happens it could be used to screen for cancer by taking a tube of blood from an individual, extracting the cfDNA, studying its genetic sequences, and determining the fragmentation profile of the cfDNA.  The genome-wide fragmentation pattern from an individual can then be compared to “reference populations” with known cancer types to determine if the pattern is likely healthy or derived from cancer.

Robert B. Scharpf, Ph.D., associate professor of oncology at the Johns Hopkins University School of Medicine, says that because the genome-wide profile may reveal differences associated with specific tissues, these patterns, if found to be derived from cancer, can also indicate the source of the cancer, such as from the pancreas, breast, etc.

DELFI simultaneously analyzes millions of sequences from hundreds to thousands of regions in the genome, identifying tumor-specific abnormalities from minute cfDNA amounts, says Scharpf.

Using the DELFI test, investigators found that genome-wide cfDNA fragmentation profiles are different between cancer patients and healthy individuals. In cancer patients, fragmentation patterns in cfDNA appear to result from mixtures of DNA released from both blood and tumor cells, and show multiple distinct genomic differences with increases and decreases in fragment sizes at different regions.

DELFI detected cancer in 73% of cancer patients overall, while misclassifying four of 215 healthy individuals (98% specificity). The test also was found to be 61%-75% accurate in identifying the tissue of origin of the cfDNA, compared to current mutation-based cfDNA analyses. When both of these approaches were combined, investigators said they could accurately detect 91% of cancer patients.

The team is in the process of scaling up their analyses to study DELFI’s ability in thousands of samples. “We’re extremely encouraged about the potential of DELFI because it looks at a completely independent set of cancer DNA characteristics from those that have posed difficulties over the years,” Velculescu says.

Photo – https://mma.prnewswire.com/media/893662/DELFI_picture.jpg

CONTACT: Media Contact: Alsy Acevedo, +1 410-464-6457, alsy@jhmi.edu