Daily Archives: September 27, 2018

‫جي سي أل تنتج وحدة عالية الكفاءة لتوفير الطاقة لـ 13 مليون منزل

شوجو، الصين، 27 أيلول/سبتمبر، 2018 / بي آر نيوزواير / — بدأت شركة جي سي أل سيستم إنتيغريشن تكنولوجي المحدودة (SZ: 002506) ((“GCL-SI”) الإنتاج الجمعي لوحداتها التي تزيد قدرتها التوليدية على 370 واط، العالية الكفاءة في الربع الثالث هذا العام. وسيسير الإنتاج بكميات كبيرة لهذه الوحدات من جي سي أل – أس آي قدما للوصول إلى المساواة في مصادر تزويد الشبكة بالطاقة.

تتميز وحدة جي سي أل المصغرة أحادية اللون بمزايا كل من الوحدات المتعددة الكريستالات والأحادية الكريستال. وعندما يتم دمج هذه الوحدات مع تقنيات متقدمة أخرى مثل تقنية Multi-Busbar (MBB) و EVA  البيضاء، فإن وحدة جي سي أل المصغرة أحادية اللون يمكن أن تصل بإنتاجها إلى أكثر من 370 واط، وهو الإنتاج المرتبط عادة بالوحدات الأحادية الكريستال. وبالإضافة إلى الكفاءة العالية، تتمتع هذه الوحدات أيضًا بمعامل درجة حرارة أقل، وأداء أفضل في توليد الطاقة ومعدل تدهور أقل بسبب الضوء. وقد دخلت الوحدة الجديدة بالفعل مرحلة الإنتاج الجماعي، وتشير التقديرات إلى أنها تصل إلى مستوى الـ 3 غيغاواط  في العام 2019، حيث سيصل إنتاج الطاقة منها إلى ما يقرب من 13 مليون أسرة.

تتميز خلية الوحدة الجديدة بمتوسط كفاءة يبلغ 21.4٪، وهي مصنوعة من رقاقة السيليكون عالية الجودة ومواد البولي سيليكون التي تنتجها جي سي أل بولي. وبفضل استعمال تقنية صب السبك من خلال طرق مثل تحسين المجال الحراري وإضافة الكريستالة الأساسية، يخرج المنتج النهائي بمعدلات مقاومة كهربائية منخفضة ونقاء عال ومحتوى أكسجين منخفض وبنية أفضل وتكاليف منخفضة للغاية مقارنة بالرقاقة الأحادية.

وقال لوه شين، رئيس شركة جي سي أل- أس آي، “لقد كان السعي إلى خفض التكاليف وزيادة الكفاءة من الشواغل المشتركة وهدفا رئيسيا للصناعة الكهروضوئية مؤخراً – ردنا على ذلك ذلك هو الابتكار التكنولوجي. وكمزود لحلول النظام المتكامل ذي الوقفة الواحدة، تقدم جي سي أل- أس آي الخدمات والمنتجات لكامل سلسلة الصناعة. وبدءاً من مادة السيليكون، نطرح مقاربة موضوعية ومهمة”.

لدى جي سي أل فريق من 2500 خبير يعملون في البحث والتطوير من أجل الابتكار التكنولوجي في جميع أنحاء العالم. ولديها مراكز بحث وتطويرفي اليابان وإسرائيل والصين والولايات المتحدة وغيرها الكثير. وحتى الآن، حصل الفريق على 589 براءة اختراع وطنية و 408 إذن ترخيص.

حول جي سي أل – أس آي

شركة جي سي أل سيستم إنتيغريشن تكنولوجي المحدودة (SZ: 002506) (جي سي أل – أس آي) هي جزء من مجموعة غولدن كونكورد غروب (جي سي أل). جي سي أل – أس آي توفر أنظمة الوقفة الواحدة، الفائقة التقدم، والمتكاملة، وهي ملتزمة بأن تصبح شركة طاقة شمسية رائدة في العالم.

الصورة: https://mma.prnewswire.com/media/750033/SPI_cast_mono_module_2.jpg

‫جي أيه سي موتور ستطلق أعمالها في أوروبا بسيارتها الرباعية الدفع الممتازة الجديدة بالكامل جي أس 5 في معرض سيارات باريس

باريس، 27 أيلول/سبتمبر، 2018 / بي آر نيوزواير / — يفتتح معرض سيارات باريس الذي انطلق قبل 120 سنة يوم 2 تشرين الأول/أكتوبر في معرض باريس بورتيل فرساي. وسيكون معرض سيارات باريس للعام 2018 نادرا حقا إذ أنه سيتضمن عرض سيارات من شركة صينية هي جي أيه سي موتور للمرة الأولى في التاريخ، وستكون هذه الشركة أيضا شركة السيارات الصينية الوحيدة التي تعرض منتجاتها في معرض سيارات باريس.

سيعقد مؤتمر صحفي رسمي يوم 2 تشرين الأول/أكتوبر، في الجناح  A530، القاعة 5.2، من الساعة 8:45 صباحا حتى الساعة 9:00 صباحا. وستبلغ المساحة الإجمالية لمنطقة عرض جي أيه سي موتور في معرض السيارات 1000 متر مربع (10،764 قدم مربع).

ستقدم شركة جي أيه سي موتور في المعرض  موديلات سياراتها النجوم عالية الجودة، التي تم بناؤها بخبرة 10 سنوات من التطوير الإبداعي والابتكار. وتشمل موديلات السيارات التي ستعرضها جي أيه سي موتور في معرض باريس، سيارتها الأفضل مبيعا، جي أس 4، وسيارة الدفع الرباعي الراقية جي أس 8، وأول سيارة مينيفان جي أم 8، وسيارة السيدان جي أيه 4. وعلاوة على ذلك، تعتزم جي أيه سي في المؤتمر الصحفي والعرض العالمي الأول إطلاق سيارة الدفع الرباعي جي أس 5 الجديدة.

تلعب أوروبا دورًا هامًا في تطوير شركة  جي أيه سي موتور منذ الأيام الأولى لتأسيسها. في العام 2014، وفي الذكرى الخمسين لتأسيس العلاقات الدبلوماسية بين الصين وفرنسا، سافر أسطول من سيارات شركة جي أيه سي موتور من غوانغجو إلى باريس. هذا العام، تعود شركة جي أيه سي موتور إلى باريس مع تطلعاتها الطموحة المتمثلة في تحولها إلى “شركة عالمية المستوى” لبدء رحلة جديدة تمامًا.

كشركة رائدة في صناعة السيارات الصينية، نمت جي أيه سي موتور لتصبح نموذجا مؤثرا لعلامات السيارات الصينية الراقية. ارتفع حجم مبيعات سيارات الشركة السنوية من 17000 في العام 2011 إلى 500000 في العام 2017، بمتوسط ​​معدل نمو سنوي قدره 75٪، وبدأت الشركة عملياتها في 15 دولة، واستكملت الشركة بناء مراكز ابحث وتطوير ومنصات تجارية في الخارج ، في حين عرضت العلامة التجارية المشهود لها منتجاتها في معارض السيارات الدولية المرموقة.

يعتبر معرض باريس للسيارات هو المسرح المثالي لشركة جي أيه سي موتور لعرض منتجاتها وعلامتها التجارية. وإذا حققت الشركة نجاحا في معرض باريس للسيارات، ستسعى إلى بناء صورة قوية لعلامتها التجارية في أوروبا، وهي خطوة كبيرة نحو تحقيق هدفها المتمثل في بناء علامة تجارية عالمية وشركة عالمية.

نبذة عن شركة جي أيه سي موتور

شركة غوانغجو أوتوموبيل غروب موتور، (جي أيه سي موتور) التي تأسست في العام 2008، هي شركة تابعة لشركة جي أيه سي غروب، وتصنف في المرتبة 238 بين شركات فورتشن العالمية 500. وتقوم الشركة بتطوير وتصنيع سيارات ومحركات وقطع غيار وملحقات السيارات عالية الجودة. وتحتل جي أيه سي الآن المرتبة الأعلى بين جميع شركات السيارات الصينية للسنة الخامسة على مؤشر جي دي باور لآسيا والمحيط الهادىء في دراسة الجودة الأولية أس أم، (آي كيو أس) إذ تعرض الشركة استراتيجيتها التي تركز على الجودة من البحث والتطوير في السيارات، إلى التصنيع إلى سلسلة التوريد والمبيعات والخدمات.  

لمزيد من المعلومات، يرجى زيارة:
فيسبوك: https://www.facebook.com/GACMoto
إنستاغرام: https://www.instagram.com/gac_motor
تويتر: https://twitter.com/gac_motor

اتصالات الإعلام:
سوكي وونغ
86-186-8058-2829+
GACMotor@126.com

الصورة: https://mma.prnewswire.com/media/750136/ALL_NEW_GS5_SUV_1.jpg 

الصورة: https://mma.prnewswire.com/media/750135/ALL_NEW_GS5_SUV_2.jpg  

الصورة: https://mma.prnewswire.com/media/750134/STAR_MODLELS.jpg

 

‫الملكة رانية العبدالله، ملكة المملكة الأردنية الهاشمية وسفيرة الأمم المتحدة آن هاثاواي والممثل وينستون دوك يطلقون نداء عالميا للمساواة بين الجنسين في قمة تأثير “هي فور شي”

نيويورك، 26 أيلول/سبتمبر، 2018 / بي آر نيوزواير / — على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة الـ 73، انضمت الملكة رانية العبدالله، ملكة المملكة الأردنية الهاشمية؛ والممثلة الفائزة بالجوائز وسفيرة الأمم المتحدة آن هاثاواي والممثل والناشط وينستون دوك إلى قادة عالميين ورؤساء تنفيذيين عالميين ورءساء جامعات وناشطين للكشف عن حلول مبتكرة لتحقيق المساواة بين الجنسين في العالم. والأهم من ذلك، أطلقت “هي فور شي” (هو يقف إلى جانبها) ثلاثة منتجات محددة في قمتها حول عمل أبطال مؤسسة هي فور شي.

  • حل هي فور شي لكيفية تحقيق التكافؤ في القيادة العالمية: إذ خرجت من عمل شبكة أبطال تأثير “بي دبليو سي” لهي فور شي، وهو حل زاد تمثيل الإناث في فريق القيادة العالمية من نسبة 18٪ إلى 47٪ في 15 شهرًا فقط، ويحدد هذا الحل خارطة طريق للمنظمات الأخرى.
  • تقرير حلول هي فور شي للمساواة بين الجنسين الذي يحتوي على 34 حلا ناشئا ملموسا حول كيفية تحقيق المساواة بين الجنسين. تتناول هذه الحلول مجموعة واسعة من القضايا، بما في ذلك سد الفجوة في الأجور بين الجنسين، وإنهاء العنف القائم على الجنس والعنف الجنسي، وتحقيق التكافؤ في المجتمع.
  • أخيرًا، كشفت هي فور شي عن أول دليل من الحلفاء الذكور لمؤسسة هي فور شي للمساواة بين الجنسين – نصائح لفهم وإدارة عواطفك، الذي أعد على أساس برنامج رائد قدمته حكومة فنلندا، وهو إحدى أبطال هي فور شي، لتجنيد المجندين في الجيش لمنع العنف ضد النساء.

وإذ رحبت بالحلول، قالت آن هاثاوي “اليوم، هؤلاء الرجال على المسرح معي هنا لأنهم يلقون بصخرة لكسر السقف الزجاجي”.

وتمت تسمية أحدث أبطال هي فور شي، وأعلن عن أسمائهم رسميا في القمة وهم: لونغيزا فوزيل، الرئيسة التنفيذية لشركة ستاندرد بانك والأمين العام للمنظمة العالمية للحركة الكشفية، أحمد الهنداوي.

وفي الفترة التي سبقت هذا الحدث، أطلقت هي فيور شي هاشتاغ #MorePowerfulTogether “أقوى معًا”، حيث دعت المباني الرئيسية في جميع أنحاء العالم لإيطفاء نصف الأضواء فيها لإظهار القوة المفقودة عندما تكون المرأة ممثلة تمثيلاً ناقصًا. وشدد مؤتمر القمة على هذه الرسالة من خلال جمع الأبطال من جميع زوايا المجتمع لإثبات أننا أكثر قوة معًا.

وفي نداء في ختام القمة، قال وينستون دوك: “كممثل، قيل لي دائماً إنه لا توجد أدوار صغيرة، وفي عالم العدالة بين الجنسين، لم أجد أي قول أكثر حقيقة من هذا القول. بالنسبة لكل رجل وصبي يستمع إلى هذه هذه المحادثة اليوم، أسأل: أنا عضو في هي فور شي، فهل أنت؟”

فيديو وصور: LINK

تقرير ومنتجات:  LINK

“هي فور شي” هي حركة تضامن نسائية تابعة للأمم المتحدة للمساواة بين الجنسين، تعمل كمُسرع لتحقيق أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة. تحث الحركة الرجال على الوقوف إلى جانب النساء كمدافعات عن المساواة بين الجنسين. تمتت إضافة قمة  تأثير هي فور شي من قبل راعي لقب هي فور شي، شبكة  بي أن بي باريباس وشبكة بي دبليو سي.

اتصالات وسائل الإعلام:

charlotteh@unops.org 
هاتف: 6804 442 917 1+

hilary.donnell@fleishman.com
هاتف: 7491 363 480 1+

‫منظمة الصحة العالمية ومستشفى أبحاث أمراض الأطفال سان جود تتعاونان لمكافحة سرطان الأطفال

المجهود العالمي  الجديد لمحاربة سرطان الأطفال يهدف إلى معالجة ما لا يقل عن 60 بالمئة من الأطفال المرضى بستة أنواع من السرطان الأكثر شيوعا في العالم بحلول 2030

ممفيس، تنيسي، 27 أيلول/سبتمبر، 2018 / بي آر نيوزواير / — أعلن مستشفى سان جود للأبحاث اليوم عن مجهود تعاوني لمدة خمس سنوات مع منظمة الصحة العالمية يهدف إلى تحويل رعاية مرضى السرطان من الأطفال في العالم لمعالجة ما لا يقل عن 60 بالمئة من الأطفال المرضى بستة أنواع شائعة من السرطان في العالم بحلول 2030.

يغرس هذا التعاون البذرة لمبادرة عالمية تجمع بين أصحاب المصلحة في التصدي لسرطان الأطفال في جميع أنحاء العالم لزيادة إمكانية الحصول على الرعاية الصحية للأطفال المصابين بالسرطان، وتعزيز جودة الرعاية من خلال تطوير مراكز التميز الوطنية والمستشفيات الإقليمية المشاركة، والتأثير على إدماج سرطان الطفولة في السياسات الوطنية لضمان أكبر فرصة للبقاء لجميع الأطفال المصابين بالمرض.

وقال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، تيدروس أدانوم غيبريسوس، “يقصر مرض السرطان حياة الكثير من الأطفال. لا يمكننا أن نتحمل العيش في عالم يحصل فيه بعض الأطفال على العلاج على مستوى عالمي بينما يموت آخرون ببساطة لأنهم فقراء. سرطان الأطفال هو رمز قوي للحاجة إلى تغطية صحية شاملة.”

في كل عام، يتوقع تشخيص ما يقرب من 300,000 طفل ومراهق بالسرطان. يعيش 8 من كل 10 من هؤلاء الأطفال في البلدان ذات الدخول المنخفضة والمتوسطة​​، حيث تقدر معدلات الشفاء بنسبة 20 في المئة فقط. وهو ما يختلف اختلافا صارخا مع البلدان ذات المداخيل المرتفعة، حيث تتجاوز معدلات الشفاء 80 في المئة، ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى التقدم الطبي والرعاية التخصصية متعددة التخصصات للأطفال المصابين بالسرطان التي تم تأسيسها على مدى السنوات الخمسين الماضية. هذا الفارق في معدلات البقاء لمرضى السرطان الأطفال بين البلدان ذات الدخل المرتفع والبلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل هو من بين أكبر التفاوتات في النتائج الصحية في جميع أنحاء العالم.

إن الوصول المحدود إلى أدوية عالية الجودة وبأسعار معقولة وخطر حدوث كارثة مالية لأسر المرضى بسبب المدفوعات الشخصية لأسر المرضى الأطفال هي علامات مميزة لتحدي سرطان الطفولة الذي تواجهه العديد من البلدان.

وقال الطبيب جيمس آر داونينغ، رئيس سان جود والرئيس التنفيذي للمؤسسة، “تأسس سان جود على فكرة أنه لا ينبغي أن يموت أي طفل في فجر حياته. وبينما كنا قادرين على دفع هذه الرؤية لكثير من الأطفال المصابين بالسرطان، فإن الحقيقة المرة هي أن 4 من كل 5 أطفال مصابين بالسرطان ما زالوا يموتون في معظم الأماكن حول العالم. لدينا القدرة على تغيير ذلك. ستوفر هذه المبادرة الأدوات والموارد لتشكيل كيف يتم التعامل مع سرطان الأطفال على مستوى العالم، وتشجع النظم الصحية الوطنية لجعل سرطان الطفولة أولوية لديها، وتحسن بشكل كبير معدلات الشفاء للأطفال المصابين بالسرطان.”

ومن خلال الجمع بين نقاط القوة في سان جود ومنظمة الصحة العالمية لتوسيع الخدمات والقدرات والشراكات من أجل معالجة سرطان الأطفال، يوفر هذا التعاون منصة لدعم جهود التنفيذ داخل البلد لمكافحة سرطان الأطفال. ويجمع هذا الجهد بين الدعم الفني الخبير من سان جود والاستثمار البرنامجي المحدد بمبلغ 15 مليون دولار أميركي مع سلطة منظمة الصحة العالمية التي تعمل مع الحكومات والقادة عبر الأنظمة الصحية إقليمياً وعالمياً. وستشمل الأنشطة دعم الرعاية السريرية للأطفال الأكثر ضعفاً، وضمان حصول جميع الأطفال المصابين بالسرطان على أدوية وتقنيات عالية الجودة، وتعزيز برامج التدريب عن طريق تطوير مراكز الامتياز. وبالنسبة لمبادرة عالمية مستدامة، يأمل هذا التعاون في تحفيز جهد أوسع يسمح بمدخلات حيوية من قادة ومنظمات داخل البلاد مكرسة لتحسين نتائج الأطفال المصابين بالسرطان. تشمل هذه المجموعات منظمات تقيم علاقات رسمية مع منظمة الصحة العالمية، مثل الجمعية الدولية لأورام الأطفال، ومنظمة سرطان الأطفال الدولية والاتحاد الدولي لمكافحة السرطان.

وقال الطبيب كارلوس رودريغيز غاليندو، نائب الرئيس التنفيذي ورئيس مجلس إدارة قسم طب الأطفال العالمي في سان جود، “يشرفنا العمل مع منظمة الصحة العالمية للجمع بين العديد من مقدمي الرعاية الصحية والدعاة والباحثين الذين يعملون على هزيمة سرطان الطفولة في جميع أنحاء العالم. لدينا فرص مثيرة لتسخير الجهود التي تحدث في جميع أنحاء العالم من أجل زيادة سرعة وصول الأطفال إلى رعاية مرضى السرطان وضمان تقليل عدد الأطفال الصغار الذين يموتون بسبب الأمراض القابلة للعلاج. إن صياغة استجابة أصحاب المصلحة حول منظمة الصحة العالمية هو خطوة كبيرة إلى الأمام وبداية حقبة جديدة في الكفاح من أجل الحفاظ على حياة الأطفال المصابين بالسرطان “.

لأكثر من عقدين، استثمر مستشفى سان جود في البرامج المحلية والقادة في البلدان المحدودة الموارد لتحسين جودة الرعاية والنتائج للأطفال والمراهقين. ففي آذار/مارس 2018، تمت تسمية المستشفى كأول مركز متعاون مع منظمة الصحة العالمية لعلاج سرطان الأطفال. وفي أيار/مايو 2018، أطلق المستشفى رسميا سان جود غلوبال، الذي شمل استثمارا أوليا قدره 100 مليون دولار أميركي لتسريع الجهود الرامية إلى تحسين معدلات البقاء لمرضى سرطان الأطفال في جميع أنحاء العالم من خلال تطوير الجهود الإقليمية والوطنية والمستشفيات في مجال التعليم وبناء القدرات والأبحاث.

وجاء مجهود منظمة الصحة العالمية وسان جود نتيجة لقرار جمعية الصحة العالمية رقم 70.12 بشأن الوقاية من السرطان ومكافحته. ويعتمد القرار، الذي تم تبنيه في أيار/مايو 2017، على التزام منظمة الصحة العالمية والحكومات بتعزيز الخدمات الخاصة بسرطان الأطفال كجزء من البرامج الوطنية لمكافحة السرطان. وستتم مناقشة المبادرة في نيويورك الخميس 27 أيلول/سبتمبر والجمعة 28 أيلول/سبتمبر، في الاجتماع الرفيع المستوى للجمعية العامة للأمم المتحدة حول الأمراض غير المعدية، وفي الحدث الجانبي الافتتاحي عن سرطان الطفولة. وسيقوم رؤساء الدول والحكومات بالإبلاغ عن الجهود التي تبذلها بلدانهم للتغلب على الأمراض غير المعدية، التي تعتبر مجتمعة مسؤولة عن 7 من كل 10 وفيات على مستوى العالم.

وقالت الدكتورة سفيتلانا أكسلرود، مساعدة المدير العام للأمراض غير المعدية والصحة العقلية في منظمة الصحة العالمية: “بالالتزام والتعاون، يمكن تحسين الرعاية والنتائج الخاصة بالأطفال المصابين بالسرطان.  لذلك، فإن اتخاذ إجراءات ضد سرطان الطفولة يمثل واحدة من أكثر الخطوات فعالية وملموسة في المعركة الأوسع ضد الأمراض غير المعدية.”

نبذة عن مستشفى سان جود لأبحاث أمراض الاطفال
يقود مستشفى سان جود لبحوث أمراض الأطفال الطريقة التي يفهم بها العالم ويعالج ويشفي سرطان الطفولة والأمراض الأخرى المهددة للحياة. وهو المركز الوحيد للسرطان الشامل المعتمد من قبل المعهد الوطني للسرطان المخصص فقط للأطفال. ساعدت العلاجات التي تم تطويرها في سان جود في دفع معدل شفاء مرضى سرطان الطفولة الكلي من 20٪ إلى 80٪ منذ افتتاح المستشفى قبل أكثر من 50 عامًا. يتشارك سان جود مجانا الاختراقات التي يحققها، وكل طفل يتم إنقاذ حياته في سان جود يعني أن الأطباء والعلماء في جميع أنحاء العالم يمكنهم استخدام هذه المعرفة التي أنقذته لإنقاذ الآلاف من الأطفال. أسر المرضى لا تسلم أبداً فاتورة من سان جود لتكاليف العلاج والسفر والإسكان والطعام – لأن ما ينبغي على كل أسرة أن تقووم به هو القلق بشأن مساعدة أطفالهم على العيش. لمعرفة المزيد، يرجى زيارة stjude.org أو تابعوا سان جود على