الجامعة البريطانية في مصر تتحالف مع ماكغرو هيل لدعم التحول الرقمي لديها

القاهرة، 7 آب/أغطس، 2019 / بي آر نيوزواير / — تعمل الجامعة البريطانية في مصر كمؤسسة رائدة في استخدام التقنية الرقمية للتعليم على توسيع تعاونها مع مؤسسة ماكغرو هيل لتفعيل المناهج التعليمية الرقمية لأكثر من 20,000 طالب من طلبتها في العام 2019.

عملت الجامعة البريطانية في مصر وماكغرو هيل معًا منذ العام 2017 على دعم انتقال الجامعة نحو التكنولوجيا الرقمية، مما تضمن تغيير العقلية التقليدية في الجامعة وتحويل منهجيات  التدريس من خلال المشاركة والتركيز على المخرجات التعليمية للطلاب. وقد ظهرت بوادر نجاح البرنامج الأولية بوضوح في نتائج مسح كبير للطلاب والمدربين في الجامعة البريطانية في مصر، والذي أظهر ارتياحًا واسعًا لمنصة التعلم التفاعلي McGraw-Hill Connect® . في المجمل أقر 83 بالمئة من من شاركوا في الاستطلاع  أنهم راضون عن المنصة. وأدى استخدام منصة كونيكت إلى تأثير إيجابي على عملية التعلم في الجامعة ، كماأدى إلى زيادة مشاركة الطلاب وتحفيزهم واحتفاظهم بالمعرفة وتحسن أدائهم ودرجاتهم.

عقدت الجامعة البريطانية في مصر وماكغرو هيل يوم 7 نيسان/أبريل يومًا تفاعليًا للتعلم حضره كبار أعضاء إدار الجامعة، بمن فيهم رئيس الجامعة ونواب العمداء للتدريس والتعلم ومنسقو التعليم الإلكتروني وأعضاء هيئة التدريس الآخرون كخطوة أولية لانتقالها نحو التكنولوجيا الرقمية. تضمن يوم التعلم مناقشات تفاعلية حول التعليم وشجع على مشاركة قصص النجاح وغيرها من أفضل الممارسات من الجامعة البريطانية وغيرها من الجامعات الدولية مثل جامعة بريتوريا في جنوب إفريقيا وجامعة ويستمنستر بالمملكة المتحدة. وتعتزم كل من الجامعة البريطانية في مصر وماكغرو هيل على جعل يوم التعلم التفاعلي حدثًا سنويًا لتعزيز الشراكة والتعاون بين هاتين المؤسستين التعليميتين  الرائدتين.

وقد قال أحمد حمد، رئيس الجامعة البريطانية في مصر: “ان الجامعة سعيدة لأن تكون على هذا المسار التكنولوجي الذي أثبت نجاحه في أجزاء أخرى من العالم. يتكيف طلابنا جيدًا مع التكنولوجيا، مما يوسع أفق كل طالب ويعزز تجربته الشخصية. ونحن نتطلع إلى مزيد من التوسع في المستقبل.”

وقال موراي سانت ليغر، المدير الإداري لشركة ماكغرو هيل في أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا: “نحن فخورون بالنجاح الذي شهدناه في أول عامين من عملنا مع الجامعة البريطانية في مصر. بصفتنا شريكًا في جميع أنحاء العالم للمؤسسات التي تتطلع إلى تبني التعليم الرقمي والتعليم، من المثير أن نرى القادة وأعضاء هيئة التدريس والطلاب يرحبون بالحلول التي نقدمها ويساعدون في نقل التعليم العالي نحو المستقبل الرقمي.”

تعمل الجامعة البريطانية في مصر على تحقيق رؤيتها في أن تصبح رائدة في التعليم من خلال استخدام التكنولوجيا لتحويل طريقة المحاضرة الصفية التقليدية ذات الاتجاه الواحد إلى بيئة تعليمية تفاعلية للطلاب. وتهدف الجامعة البريطانية في مصر إلى الجمع بين المحاضرات وتقنيات حل المشكلات التفاعلية في الصف الدراسي لمساعدة الطلاب على أن يصبحوا متعلمين مستقلين مدى الحياة.

لتحقيق هذا الهدف، تنظر الجامعة البريطانية في مصر إلى ماكغرو هيل كشريك مثالي، حيث توفر منصتها كونيكت الحائزة على العديد من الجوائزالتي ترتكز على أحدث التقنيات وعلى علوم التعلم لتحسين  النتائجورفعالقدرة على الاحتفاظ بالمعرفة وتقليل وقت أعضاء هيئة التدريس في إدارة الفصول الدراسية. بالإضافة إلى فوائد أخرى مثل: تقديم رؤى قابلة للتنفيذ ونتائج قابلة للقياس لأعضاء هيئة التدريس  ومخرجات تعليمية  أفضل للطلاب. هناك دعم مستمر لمساعدة أعضاء هيئة التدريس على تنفيذ ممارسات التعلم التفاعلي بفعالية، ودعم في المراحل التأهيلية لمساعدة أعضاء هيئة التدريس على إدارة المشكلات التقنية والتنفيذ.
تستخدم منصة ماكغرو هيل كونيكت تقنية تكيفية لإضفاء الطابع الشخصي على تجربة التعلم للطلاب ومساعدة المعلمين على أن يصبحوا أكثر فعالية. وهي تستخدم من قبل الملايين من الطلاب على مستوى العالم وتمنح المدرسين المرونة لتدريس برامجهم كما يرتئون، مع تزويد الطلاب بمواد جذابة وبأسعار معقولة تساعدهم على تحقيق نتائج تعليمية إيجابية.

عن الجامعة البريطانية في مصر
تأسست الجامعة البريطانية في مصر بمبادرة من الحكومتين البريطانية والمصرية، وهي مؤسسة رائدة في التعليم الرقمي، وتم افتتاحها في آذار/مارس 2006، من قبل صاحب السمو الملكي أمير ويلز ودوقة كورنوال. تتمثل مهمة الجامعة في إنشاء مؤسسة تعليمية ذات جودة عالية من شأنها أن تنتج خريجين من ذوي المهارات والمعرفة للمساهمة بفعالية في تنمية مصر ومنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وخارجها. تعمل الجامعة البريطانية في مصر في إطار وكالة ضمان الجودة في المملكة المتحدة، وتوفر التعليم بأسلوب ومعايير مماثلة لتلك الموجودة في جامعات المملكة المتحدة.

تعتبر الجامعة البريطانية في مصر الآن أكبر مزود مباشر للتعليم البريطاني عبر الدول في الشرق الأوسط وجامعة رائدة في مصر في استخدام التعلم التفاعلي.

عن ماكغرو هيل
ماكغرو هيل هي شركة لتعليم العلوم تقدم خبرات تعليمية مخصصة تؤدي إلى نتائج للطلاب وأولياء الأمور والمعلمين والمهنيين. نحن نركز على المساواة في التعليم ومعقولية تكاليف التعليم ونجاح التعلم لمساعدة المتعلمين على بناء حياة أفضل. يقع مقر ماكغرو هيل في مدينة نيويورك، ولها مكاتب في جميع أنحاء أميركا الشمالية وآسيا وأستراليا وأوروبا والشرق الأوسط وأميركا الجنوبية، وتوفر حلولها التعليمية لمراحل ما قبل الروضة – 12، ولمراحل التعليم العالي والمهني وغيرهم بأكثر من 75 لغة. زورونا على mheducation.co.uk،  أو اطلعوا علينا على Facebook، Instagram، LinkedIn ، أو Twitter.

الاتصال:
تايلر ريد
ماكغرو هيل
766-2951 (646) 1+
tyler.reed@mheducation.com

الجامعة البريطانية في مصر تتحالف مع ماكغرو هيل لدعم التحول الرقمي لديها

القاهرة، 7 آب/أغطس، 2019 / بي آر نيوزواير / — تعمل الجامعة البريطانية في مصر كمؤسسة رائدة في استخدام التقنية الرقمية للتعليم على توسيع تعاونها مع مؤسسة ماكغرو هيل لتفعيل المناهج التعليمية الرقمية لأكثر من 20,000 طالب من طلبتها في العام 2019.

عملت الجامعة البريطانية في مصر وماكغرو هيل معًا منذ العام 2017 على دعم انتقال الجامعة نحو التكنولوجيا الرقمية، مما تضمن تغيير العقلية التقليدية في الجامعة وتحويل منهجيات  التدريس من خلال المشاركة والتركيز على المخرجات التعليمية للطلاب. وقد ظهرت بوادر نجاح البرنامج الأولية بوضوح في نتائج مسح كبير للطلاب والمدربين في الجامعة البريطانية في مصر، والذي أظهر ارتياحًا واسعًا لمنصة التعلم التفاعلي McGraw-Hill Connect® . في المجمل أقر 83 بالمئة من من شاركوا في الاستطلاع  أنهم راضون عن المنصة. وأدى استخدام منصة كونيكت إلى تأثير إيجابي على عملية التعلم في الجامعة ، كماأدى إلى زيادة مشاركة الطلاب وتحفيزهم واحتفاظهم بالمعرفة وتحسن أدائهم ودرجاتهم.

عقدت الجامعة البريطانية في مصر وماكغرو هيل يوم 7 نيسان/أبريل يومًا تفاعليًا للتعلم حضره كبار أعضاء إدار الجامعة، بمن فيهم رئيس الجامعة ونواب العمداء للتدريس والتعلم ومنسقو التعليم الإلكتروني وأعضاء هيئة التدريس الآخرون كخطوة أولية لانتقالها نحو التكنولوجيا الرقمية. تضمن يوم التعلم مناقشات تفاعلية حول التعليم وشجع على مشاركة قصص النجاح وغيرها من أفضل الممارسات من الجامعة البريطانية وغيرها من الجامعات الدولية مثل جامعة بريتوريا في جنوب إفريقيا وجامعة ويستمنستر بالمملكة المتحدة. وتعتزم كل من الجامعة البريطانية في مصر وماكغرو هيل على جعل يوم التعلم التفاعلي حدثًا سنويًا لتعزيز الشراكة والتعاون بين هاتين المؤسستين التعليميتين  الرائدتين.

وقد قال أحمد حمد، رئيس الجامعة البريطانية في مصر: “ان الجامعة سعيدة لأن تكون على هذا المسار التكنولوجي الذي أثبت نجاحه في أجزاء أخرى من العالم. يتكيف طلابنا جيدًا مع التكنولوجيا، مما يوسع أفق كل طالب ويعزز تجربته الشخصية. ونحن نتطلع إلى مزيد من التوسع في المستقبل.”

وقال موراي سانت ليغر، المدير الإداري لشركة ماكغرو هيل في أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا: “نحن فخورون بالنجاح الذي شهدناه في أول عامين من عملنا مع الجامعة البريطانية في مصر. بصفتنا شريكًا في جميع أنحاء العالم للمؤسسات التي تتطلع إلى تبني التعليم الرقمي والتعليم، من المثير أن نرى القادة وأعضاء هيئة التدريس والطلاب يرحبون بالحلول التي نقدمها ويساعدون في نقل التعليم العالي نحو المستقبل الرقمي.”

تعمل الجامعة البريطانية في مصر على تحقيق رؤيتها في أن تصبح رائدة في التعليم من خلال استخدام التكنولوجيا لتحويل طريقة المحاضرة الصفية التقليدية ذات الاتجاه الواحد إلى بيئة تعليمية تفاعلية للطلاب. وتهدف الجامعة البريطانية في مصر إلى الجمع بين المحاضرات وتقنيات حل المشكلات التفاعلية في الصف الدراسي لمساعدة الطلاب على أن يصبحوا متعلمين مستقلين مدى الحياة.

لتحقيق هذا الهدف، تنظر الجامعة البريطانية في مصر إلى ماكغرو هيل كشريك مثالي، حيث توفر منصتها كونيكت الحائزة على العديد من الجوائزالتي ترتكز على أحدث التقنيات وعلى علوم التعلم لتحسين  النتائجورفعالقدرة على الاحتفاظ بالمعرفة وتقليل وقت أعضاء هيئة التدريس في إدارة الفصول الدراسية. بالإضافة إلى فوائد أخرى مثل: تقديم رؤى قابلة للتنفيذ ونتائج قابلة للقياس لأعضاء هيئة التدريس  ومخرجات تعليمية  أفضل للطلاب. هناك دعم مستمر لمساعدة أعضاء هيئة التدريس على تنفيذ ممارسات التعلم التفاعلي بفعالية، ودعم في المراحل التأهيلية لمساعدة أعضاء هيئة التدريس على إدارة المشكلات التقنية والتنفيذ.
تستخدم منصة ماكغرو هيل كونيكت تقنية تكيفية لإضفاء الطابع الشخصي على تجربة التعلم للطلاب ومساعدة المعلمين على أن يصبحوا أكثر فعالية. وهي تستخدم من قبل الملايين من الطلاب على مستوى العالم وتمنح المدرسين المرونة لتدريس برامجهم كما يرتئون، مع تزويد الطلاب بمواد جذابة وبأسعار معقولة تساعدهم على تحقيق نتائج تعليمية إيجابية.

عن الجامعة البريطانية في مصر
تأسست الجامعة البريطانية في مصر بمبادرة من الحكومتين البريطانية والمصرية، وهي مؤسسة رائدة في التعليم الرقمي، وتم افتتاحها في آذار/مارس 2006، من قبل صاحب السمو الملكي أمير ويلز ودوقة كورنوال. تتمثل مهمة الجامعة في إنشاء مؤسسة تعليمية ذات جودة عالية من شأنها أن تنتج خريجين من ذوي المهارات والمعرفة للمساهمة بفعالية في تنمية مصر ومنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وخارجها. تعمل الجامعة البريطانية في مصر في إطار وكالة ضمان الجودة في المملكة المتحدة، وتوفر التعليم بأسلوب ومعايير مماثلة لتلك الموجودة في جامعات المملكة المتحدة.

تعتبر الجامعة البريطانية في مصر الآن أكبر مزود مباشر للتعليم البريطاني عبر الدول في الشرق الأوسط وجامعة رائدة في مصر في استخدام التعلم التفاعلي.

عن ماكغرو هيل
ماكغرو هيل هي شركة لتعليم العلوم تقدم خبرات تعليمية مخصصة تؤدي إلى نتائج للطلاب وأولياء الأمور والمعلمين والمهنيين. نحن نركز على المساواة في التعليم ومعقولية تكاليف التعليم ونجاح التعلم لمساعدة المتعلمين على بناء حياة أفضل. يقع مقر ماكغرو هيل في مدينة نيويورك، ولها مكاتب في جميع أنحاء أميركا الشمالية وآسيا وأستراليا وأوروبا والشرق الأوسط وأميركا الجنوبية، وتوفر حلولها التعليمية لمراحل ما قبل الروضة – 12، ولمراحل التعليم العالي والمهني وغيرهم بأكثر من 75 لغة. زورونا على mheducation.co.uk،  أو اطلعوا علينا على Facebook، Instagram، LinkedIn ، أو Twitter.

الاتصال:
تايلر ريد
ماكغرو هيل
766-2951 (646) 1+
tyler.reed@mheducation.com