عودة الأمور إلى طبيعتها في دومينيكا: وحدة المواطنة عن طريق الاستثمار تواصل تلقي طلبات المواطنة على الرغم من التحديات التي تواجه الجزيرة

روسو/ كومنولث دومينيكا، 28 سبتمبر 2017/ PRNewswire/–

حفاظًا على الاستقرار والقدرة على الصمود الذي يعُرف به البرنامج وجزيرة دومينيكا، قامت وحدة المواطنة عن طريق الاستثمار بمواصلة أعمالها بالكامل بعد أحداث الأسبوع الماضي.

ونظرًا للعمليات الصارمة التي أسست على مدار سنوات من التطوير، فإن الوحدة كانت تعاني من اضطراب ضئيل في معالجة الطلبات، ولكن تواصل الوحدة الآن تقديم المنتج الذي حظي باستحسان واسع النطاق كأفضل برنامج مواطنة في العالم قائم على الاستثمار.

لم يكن الضرر في البنية التحتية  الذي أصاب مبنى الإدارة ضررًا بالغًا، وتمت استعادة جميع خطوط الاتصالات بالكامل، بما في ذلك البريد الإلكتروني وخطوط الهاتف.

وقد أشاد رئيس وزراء دومينيكا، الدكتور روزفلت سكيريت “Dr Roosevelt Skerrit”، بدورالوحدة في استجابتها الفًعالة:

“استأنفنا العمل، حيث نملك فريقًا مدهشًا، فقد يكونوا قد فقدوا منازلهم، ولكنهم لم يفقدوا أبدًا إرادتهم وحبهم للعمل، وسنواصل تقديم برنامج الخدمات والجودة الاستثنائية، وسوف نحرص بقدر الإمكان على عودة الأمور إلى طبيعتها في أسرع وقت ممكن.”

وتواصل وحدة المواطنة عن طريق الاستثمار، والمسؤولة عن تجهيز جميع طلبات المواطنة والقيام بإجراءات الرعاية اللازمة، تعزيز عملها من خلال إطلاقها مؤخرًا لبوابة إلكترونية لتقديم الطلبات عبر شبكة الإنترنت. ويٌعزي السفير إيمانويل نانثان “Emmanuel Nanthan”، منسق الوحدة، استقرار البرامج في أعمالها إلى عملياتها الصارمة:

“إن إعادة هيكلة عملياتنا لتصبح أبسط من ذي قبل يعني أننا تمكنا من التعامل مع الحد الأدنى من الاضطرابات على الرغم من كل ما جرى حولنا في الخارج؛ ونحن محظوظون لكوننا نمتلك أطر عمل قوية منحت الأعمال القدرة على الاستمرار.”

وواصل رئيس الوزراء، موضحًا أن الاستجابة السريعة من جانب الوحدة نجمت عن التكوين الثقافي للمجتمع الدومينيكي الواسع:

“فنحن مجتمع قوي ومرن بشكل لا يصدق – مجتمع كبير يمتد إلى ما هو أبعد من جزيرتنا الصغيرة، مع شبكات تواصل وأصدقاء في جميع أنحاء العالم، وقد تفاجئ قدرتنا على الاستمرار البعض، ولكننا لسنا كذلك، فالشعب الدومينيكي لن تعرقله أحداث الأسبوع الماضي، وكما يقول البريطانيون، فقد حافظنا على رباطة جأشنا ونحن الآن نواصل.”

وقد صُنف برنامج المواطنة عن طريق الاستثمار في دومينيكا مؤخرًا على أنه الأفضل في العالم من قبل مجلة فايننشال تايمز لإدارة الثروات المهنية. ولم تتغير المؤشرات الأربعة التي حصل بسببها البرنامج على نسبة 100 في المائة – وهي سهولة المعالجة، والحد الأدنى من الإنفاق الاستثماري، والعناية الواجبة، والسفر والإقامة الإجبارية – وهي العناصر التي لم تتأثر بأحداث الأعاصير الأخيرة.

المصدر: وحدة المواطنة عن طريق الاستثمار، وزارة المالية، كومنولث دومينيكا