شل تسلط الضوء على أهمية الابتكار والتكنولوجيا في عالم اليوم

6 مارس 2017- المنامة البحرين- تشارك شركة شل في الدورة العشرين من معرض ومؤتمر الشرق الأوسط للنفط والغاز 2017 التي ستستضيفها البحرين في الفترة بين 6 و9 مارس إلى جانب شركات نفط عالمية أخرى. وكانت سامية نهمي، نائب رئيس شركة شل لتنفيذ الصفقات، من بين المتحدثين في هذه الفعالية، وشاركت في حلقة نقاشية بعنوان: أهمية التكنولوجيا في البيئة الحالية.

ويشكل الإبتكار جزءاً رئيسياً من الحل لعدد كبير من التحديات التي تواجه قطاع الطاقة في الوقت الحالي، وذلك وفقاً لشركة شل، إذ قالت السيدة سامية “الإبداع هو الحل لإطلاق العنان للطاقة التي يحتاجها العالم بطريقة آمنة ومسؤولة، كما أن الإبداع ليس بالأمر الغريب على منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا”.

ففي ظل تزايد صعوبة العثور على موارد للنفط والغاز واستغلالها وإنتاجها، هناك عوامل أخرى، من بينها تعقيد بعض البيئات والتركيبات الجيولوجية، تدفع البحث عن الجديد في هذا القطاع وهنا “يظهر الدور بالغ الأهمية الذي يلعبه الإبتكار” وفقاً للسيدة سامية.

وأضافت السيدة سامية “بالتزامن مع ما تشهده الساحة العالمية من فرض مزيد من القيود على مواصفات البيع وتبني معايير أكثر صرامة فيما يتعلق بالانبعاثات البيئية، في الحقيقة أن الموارد الغازية التي يتم اكتشافها بها كبريتيد الهيدروجين )أو مايعرف بالغاز الحمضي( “.

من المعروف أن ما يعرف بالغاز الحمضي يحتوي على غاز كبريتيد الهيدروجين وهو غاز سام ومسبب للتآكل، ولهذا تحتاج عملية تطوير مكامن الغاز الحمضي إلى موارد وعمليات كيميائية خاصة لإزالة غاز كبريتيد الهيدروجين من مكونات الغاز الطبيعي  قبل أن يتم ضخه في انابيب النقل إلى السوق. ويستوجب أن تكون عمليات تطوير حقول الغاز الحمضي صارمة ومصممة بشكل جيد لضمان سلامة العاملين في هذه الحقول.

وتحظى شركة شل بخبرة في معالجة الغاز تمتد لأكثر من 50 عاماً، وتُستخدم تكنولوجيا الشركة المرخصة في أكثر من 1200 محطة معالجة على مستوى العالم. كما طورت شركة شل مؤخراً طريقة جديدة للتعامل مع الغاز الحمضي (الذي يحتوي على كبريتيد الهيدروجين) وهو تصميم مبسط ومتكامل لمعالجة الغاز.

وتقول السيدة سامية “يتطلب تطبيق مفهوم معالجة الغاز الجديد عدداً أقل من المعدات كما أنه يتميز بسهولة التشغيل مقارنة بطرق المعالجة التقليدية، وهو مرن للغاية ويمكنه التعامل مع كمية كبيرة من الغاز ومركباته، وينتج عنه انبعاثات منخفضة للغاية من أكسيد الكبريت تقل بشكل كبير عن المعايير الدولية. ولذلك نجد أن المحطة البسيطة تمثل حلاً تقنياً مستداماً على المستويين البيئي والاقتصادي”.

وفيما يتعلق بحلول الطاقة المتجددة، أشارت السيدة سامية إلى أن”نشاط حلول الطاقة الجديدة لدى شركة شل يعمل بنشاط على المدى الطويل لاستكشاف الفرص التي تتضح فيها القيمة التجارية دون أي غموض. لقد استثمرت الشركة أموالها في الماضي وتعتزم الاستمرار في الاستثمار في الفرص الجديدة على نطاق واسع في المستقبل”.

وفي عُمان، تشارك شركة شل عن طريق شركة تنمية نفط عمان في مشروع جلاس بوينت، وعلى مدار السنوات الخمس عشر الماضية، استخدمت شركة شل أساليب تعزيز استخراج النفط والتي تنضوي على حقن الغاز لتعزيز معدلات الاستخراج للنفط الخام في عمان. وباتباع منهج جديد في استخدام الطاقة المتجددة، تم تصميم مشروع جلاس بوينت للطاقة الشمسية لاستغلال الطاقة الشمسية في إنتاج البخار الذي يُحقن فيما بعد في خزانات حقل أمل للنفط بما يسهل استخلاص النفط اللزج. وعند تشغيل المحطة بشكل كامل، سيجري تحويل كميات كبيرة من الغاز الذي يجري حقنه في الحقل في الوقت الحالي لاستخدامها في أغراض أخرى.

وتجدر الإشارة إلى أن شركة شل تستثمر أكثر من 1 مليار دولار أمريكي سنوياً في البحوث والتطوير. فمنذ عام 2007، أنفقت الشركة على البحوث والتطوير أكثر من أي شركة دولية أخرى للنفط والغاز.

وسيشمل جناح شركة شل في معرض ومؤتمر الشرق الأوسط للنفط والغاز 2017 خمسة نقاط جذب من بينها محطتين تفاعليتين بنظام الواقع الافتراضي حيث تعرض من خلالهما خبرتها في برمجيات الطبقات تحت سطح الأرض والآبار، بالإضافة إلى جولة في مشروع جلاس بوينت في سلطنة عمان. كما سيكون هناك محاكاة لملعب جولف تفاعلي افتراضي على امتداد مشروع بريلود العائم لإنتاج الغاز الطبيعي المسال. إضافة إلى ذلك، سيعرض الجناح تطبيقاً على سلسلة القيمة المتكاملة للغاز من خلال عرض بتصميم مخصص. كما سيحظى زوار الجناح بفرصة مشاهدة سيارة ماراثون شل البيئي التي تحمل شعار “صُنع في السعودية” والتي قام فريق من الطلاب بجامعة الملك سعود شارك في مسابقة عام 2015 بصناعتها.

لمزيد من المعلومات، الرجاء الاتصال بـ:

السيد/ نورالدين الويفاتي
رئيس العلاقات الإعلامية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا
Shell EP International
هاتف: 97147055347+
محمول: 971562162409+
Nureddin.Wefati@Shell.com

السيد/ حسن المرعشي
المتحدث بأسم شل في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا
Shell EP International Ltd
هاتف: 5783 705 9714+
محمول: 0924 226 97156+
Hassan.Almarashi@shell.com

ملحوظة تحذيرية

إن الشركات التي تمتلك بها شركة Royal Dutch Shell plc استثمارات بشكل مباشر أو غير مباشر ما هي إلا كيانات منفصلة.  وفي هذا البيان، ستُستخدم في بعض الأحيان أسماء “Shell” و”Shell group” و”Royal Dutch Shell” للملاءمة عند الإشارة إلى شركة Royal Dutch Shell plc والشركات التابعة لها عمومًا. وبالمثل، سيتم استخدام الكلمات مثل “نحن” و”صيغة المفعول به من الضمير نحن” و”الخاص بنا” للإشارة إلى الشركات التابعة عمومًا أو إلى العاملين فيها. كما تستخدم مثل هذه التعبيرات أيضًا في حالة عدم وجود منفعة من تحديد الشركة أو الشركات المحددة. تشير مصطلحات “الشركات التابعة” و”الشركات التابعة لـ Shell” و”شركات Shell” كما هي مستخدمة في هذا البيان إلى الشركات التي تسيطر عليها شركة Royal Dutch Shell بشكل مباشر أو غير مباشر؛ وذلك إما من خلال امتلاكها معظم حقوق التصويت أو حق ممارسة الهيمنة. وتتم الإشارة إلى الشركات التي تؤثر فيها شركة Shell تأثيرًا ملحوظًا دون السيطرة عليها باسم “الشركات المتحدة” أو “الشركات المشاركة”، في حين تتم الإشارة إلى الشركات التي تتمتع شركة Shell فيها بسلطة مشتركة باسم “كيانات تحت السيطرة المشتركة”. كما تتم الإشارة في هذا البيان إلى الشركات المشاركة والكيانات الواقعة تحت السيطرة المشتركة باسم “الاستثمارات المحسوبة بطريقة حقوق الملكية”. كما يتم استخدام المصطلح “فوائد Shell” بغرض الملاءمة؛ وذلك للإشارة إلى فوائد الملكية المباشرة و/أو غير المباشرة التي تملكها شركة Shell  في مشروع أو شراكة أو شركة، بعد استبعاد جميع فوائد الجهات الأخرى.

يتضمن هذا البيان بيانات استباقية حول الحالة المالية لشركة Royal Dutch Shell ونتائج العمليات والمشروعات التي تقوم بها الشركة. دائمًا ما تكون جميع البيانات -بخلاف البيانات الخاصة بالحقائق التاريخية- استباقية، أو يمكن اعتبارها كذلك. البيانات الاستباقية هي البيانات المتعلقة بالتوقعات المستقبلية التي تستند إلى التوقعات والافتراضات الحالية التي تعرضها الإدارة، وتتضمن البيانات حالات الارتياب والمخاطر المعروفة وغير المعروفة التي قد تؤدي إلى اختلاف النتائج أو الأداء أو الأحداث الفعلية بشكل ملموس عن تلك الموجودة في هذه البيانات بشكل صريح أو ضمني. تتضمن البيانات الاستباقية، من بين عناصر أخرى، البيانات التي تتعلق باحتمال تعرض شركة Royal Dutch Shell لمخاطر السوق وكذلك البيانات التي تعرض التوقعات والاعتقادات والتقديرات والتنبؤات والاستقراءات والافتراضات الصادرة عن الإدارة. يتم تحديد هذه البيانات الاستباقية من خلال استخدامها لمصطلحات وعبارات مثل “يستبق” و”يعتقد” و”يمكن” و”يقدّر” و”يتوقع” و”ينوي” و”قد” و”خطة” و”الأغراض” و”يستشرف” و”محتمل” و”مشروع” و”سوف” و”يسعى” و”يهدف” و”مخاطر” و”الأهداف” و”يجب” وغيرها من المصطلحات والعبارات المماثلة. هناك بعض العوامل التي من شأنها التأثير على العمليات المستقبلية التي تقوم بها شركة Royal Dutch Shell، والتي قد تؤدي إلى اختلاف تلك النتائج بشكل ملموس عن النتائج المتضمنة بشكل صريح في البيانات الاستباقية الواردة في هذا البيان، وتشمل هذه العوامل (دون قصر): (أ) تقلبات أسعار البترول الخام والغاز الطبيعي، (ب) التغيرات في معدل الطلب على منتجات Shell، (ج) تقلبات العملات، (د) نتائج التنقيب والإنتاج، (هـ) تقديرات الاحتياطي، (و) خسارة حصة السوق والمنافسة في المجال، (ز) المخاطر البيئية والبدنية، (ح) المخاطر المرتبطة بتحديد الملكيات والأهداف المناسبة والمحتملة لعمليات الاستحواذ والمفاوضات الناجحة وإتمام تلك العمليات، (ط) خطر القيام بمشروعات في الدول النامية والدول المعرضة لعقوبات دولية، (ي) التطورات التشريعية والمالية والتنظيمية، بما في ذلك الدعاوى القضائية المحتملة والإجراءات التنظيمية المترتبة على التغيرات المناخية، (ك) الظروف الاقتصادية والمالية في السوق في مختلف الدول والمناطق، (ل) المخاطر السياسية التي تتضمن مخاطر نزع الملكية وإعادة التفاوض حول العقود المبرمة مع الكيانات الحكومية أو التأخير أو التبكير في الموافقة على المشروعات أو التأخير في رد أموال التكاليف المشتركة، (م) التغيرات في الظروف التجارية. جميع البيانات الاستباقية الواردة في هذا البيان مشروطة بمجملها بشكل صريح بموجب البيانات التحذيرية المتضمنة أو المشار إليها في هذا القسم. يجب ألا يعتمد القراء على البيانات الاستباقية بشكل غير مبرر. هناك مزيد من العوامل التي من شأنها التأثير على النتائج المستقبلية متضمنة في النموذج ‏20-F الخاص بشركة Royal Dutch Shell عن العام الذي انتهى في 31 ديسمبر 2015 (متوفر على www.shell.com/investor وwww.sec.gov – يفتح النموذج في نافذة جديدة). يجب أن يضع القارئ هذه العوامل في الاعتبار. لا يكون كل بيان استباقي ساريًا إلا اعتبارًا من تاريخ هذا البيان الموافق 6 مارس 2017. لا تلتزم شركة Royal Dutch Shell أو أي من الشركات التابعة لها بتحديث أي من البيانات الاستباقية أو مراجعتها بشكل صريح نتيجة وجود معلومات جديدة أو أحداث مستقبلية أو معلومات أخرى. وفي ضوء هذه المخاطر، يمكن أن تختلف النتائج بشكل ملموس عن تلك الواردة في البيانات الاستباقية الموجودة في هذا البيان أو المتضمنة فيها أو المستنبطة منها. قد لا يكون هناك ضمان لمطابقة مدفوعات حصة الأرباح أو تجاوزها للمدفوعات المحددة في هذا البيان مستقبلاً أو ضمان لتحقيقها بأي حال من الأحوال.

إننا نستخدم مصطلحات معينة في هذا البيان، مثل الموارد، والتي تمنعنا إرشادات هيئة الأوراق المالية والتداول الأمريكية (SEC) بشدة من تضمينها في مستندات SEC. ويجب أن يراعي المستثمرون الأمريكيون بنود الكشف عن المعلومات الواردة في النموذج 20-F في الملف رقم 1-32575، المتوفر على موقع الويب الخاص بـ SEC ‏website www.sec.gov – يفتح النموذج في نافذة جديدة. يمكنك أيضًا الحصول على هذه النماذج من SEC من خلال الاتصال على 1-800-SEC-0330.