دراسة علمية عالمية تكشف أن الألياف البلاستيكية الدقيقة تلوّث مياه الصنبور

أكثر من 80 في المائة من عينات مياه الصنبور التي تم جمعها في جميع أنحاء العالم أظهرت نتيجةً إيجابية بالنسبة للجسيمات البلاستيكية الدقيقة

واشنطن ، 5 سبتمبر ، 2017 — واشنطن العاصمة – نشرت اليوم أورب ميديا (Orb Media)، وهي غرفة أخبار رقمية غير ربحية مقرها واشنطن العاصمة، دراستها المعنونة غير المرئيون: البلاستيك الموجود داخلنا (Invisibles: The Plastic Inside Us) وهي أول دراسة علمية عالمية حول الانتشار الواسع للجسيمات البلاستيكية الدقيقة – قطع صغيرة للغاية (أقل من 5 مم) من الحطام البلاستيكي الناجم عن التخلص من المنتجات الاستهلاكية والنفايات الصناعية وانحلالها – في مياه الصنبور.

تقول مولي بينغهام، مؤسس أورب ميديا (Orb Media) ورئيستها التنفيذية: “اكتشف بحثنا الحصري أن 83 في المائة من عينات مياه الصنبور المأخوذة من 14 بلدًا ملوثة بالألياف البلاستيكية الدقيقة. ويقول العلماء إنهم لا يعرفون حقًا كيف تصل هذه الجسيمات البلاستيكية الدقيقة إلى الصنابير أو ما هي المخاطر الصحية التي قد تنجم عنها، ولكن تبين أن هذه الجسيمات البلاستيكية الدقيقة تمتص المواد الكيميائية السامة من البيئة البحرية ثم تطلقها عندما تستهلكها الأسماك والثدييات. ما يهمني هو المقتضيات المترتبة على بحثنا. فعلى أقل تقدير، آمل أن يكون عملنا باعثًا على إجراء بحوث عالمية واسعة النطاق بشأن التلوث البلاستيكي وتداعياته على صحة الإنسان – لاسيما صحة الأطفال”.

تجد تجدر الإشارة إلى أن دراسة مياه الصنابير، التي تم تصورها وتنسيقها بواسطة أورب (Orb)، أُعدت بواسطة الدكتورة /شيري ميسون من جامعة ولاية نيويورك في فريدونيا، وإليزابيث واتنبرغ من جامعة مينيسوتا، كلية الصحة العامة، واللذين أشرفا على اختبار العينات الذي أجرته الباحثة ماري كوسوث، إذ فحصت كوسوث، حاصلة على ماجستير في العلوم، 159 عينة من مياه الشرب، حجم كل منها نصف لتر، تم أخذها من 14 بلدًا: كوبا، والإكوادور، وفرنسا، وألمانيا، والهند، وإندونيسيا، وأيرلندا، وإيطاليا، ولبنان، وسلوفاكيا، وسويسرا، وأوغندا، والمملكة المتحدة، والولايات المتحدة.

وقدم الصحفيان في أورب (Orb)، كريس تيري ودان موريسون، التقارير من هونغ كونغ والفلبين وإندونيسيا وأستراليا والهند وأوغندا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة والتي تكشف كيف تسلل البلاستيك إلى المجتمعات حول العالم وكيف تستجيب هذه المجتمعات للتهديد الناجم عن النفايات البلاستيكية؛ وقاما أيضًا بتنسيق عملية أخذ العينات من مياه الصنابير واختبارها من أكثر من اثنتي عشرة مدينة في خمس قارات.

يقول محمد يونس، الحائز على جائزة نوبل للسلام 2006: “مثلما أن مشكلة البلاستيك نشأت بفعل الجنس البشري على وجه الحصر بسبب اللامبالاة التي انتابتنا، يمكن أيضًا حلها بواسطة الإنسان من خلال الاهتمام بها. ما نحتاج إليه الآن هو العزم على حل هذه المشكلة قبل أن تقضي علينا”.

يتوزع تلوث هذه العينات العالمية من مياه الصنبور بالتساوي عبر جميع أنحاء العالم، إذ تحتوي مياه الشرب الموجودة في مطعم ترامب غريل في نيويورك ونادي سلوان في لندن ووكالة حماية البيئة في واشنطن العاصمة على جسيمات بلاستيكية دقيقة.  كما توجد تلك الجسيمات أيضًا في عينات مأخوذة من شقة خاصة في بيروت وصنبور منزلي في سلوفاكيا وصنبور عام على ضفاف بحيرة فيكتوريا في أوغندا.

وستواصل أورب (Orb) اختبار مزيدٍ من عينات مياه الصنبور في جميع أنحاء العالم بحثًا عن الألياف البلاستيكية الدقيقة وستعلن عن نتائج هذه الاختبارات في أواخر شهر سبتمبر 2017.

يمكن الاطلاع على المقالة من خلال الرابط.https://prnewswire2-a.akamaihd.net/p/1893751/sp/189375100/thumbnail/entry_id/1_ajrlibgu/def_height/400/def_width/400/version/100011/type/1

الصورة:  http://mma.prnewswire.com/media/552063/Report_Image.jpg

www.orbmedia.org

 أورب ميديا (Orb Media) هي غرفة أخبار رقمية عالمية غير ربحية تتخذ من واشنطن العاصمة مقرًا لها، وتقوم بإصدار المقالات والآراء الصحفية التي تعمل على توحيدنا كمجتمع عالمي حول قصتنا الإنسانية.

  • تنتج أورب (Orb) مشروعات وسائط متعددة تُصنّف حسب القضايا الأساسية الثمانية – الغذاء والماء والطاقة والصحة والتعليم والبيئة والتجارة والحوكمة – التي تؤثر علينا جميعًا، وأهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة.
  • ويجمع كل مشروع من مشروعاتها بين تحليل البيانات الأصلية والصحافة الاجتماعية وإعداد تقارير على أرض الواقع.
  • ويتم إنتاج كل مشروع في تنسيقات متعددة وبلغات العالم الأكثر انتشارًا.

أَمِي فوكس
إيدلمان (Edelman)
my.fox@edelman.com
202-375-8608

ليندساي مكجاريتي
إيدلمان (Edelman)
Lindsay.mcgarity@edelman.com
202-210-8646

مارجو برجن
أورب ميديا (Orb Media)
Margauxb@orbmedia.org
202-333-1928