السناتور الأميركي السابق توم داشل ينضم إلى بيكر دونيلسون لتشكيل مجموعة داشل، وهي شركة استشارات سياسة عامة منضوية تحت شركة بيكر دونيلسون

واشنطن، 30 تشرين الأول/أطتوبر، 2014 / بي آر نيوزواير — أعلن السناتور السابق توم داشل (ديمقراطي من ولاية ساوث داكوتا) وشركة بيكر دونيلسون، وهي شركة محاماة وشوؤن حكومية بارزة اليوم عن تأسيس مجموعة داشل. وستكون مجموعة داشل شركة سياسة تابعة لبيكر دونيلسون، وهي الموطن المهني للسناتور ورئيس الأغلبية السابق في مجلس الشيوخ هوارد بيكر (جمهوري من ولاية تنيسي)، وستكون شركة استشارات استراتيجية تقدم خدمات كاملة وتقدم المشورة للعملاء في مجموعة واسعة من القضايا الاقتصادية وقضايا السياسة العامة والقضايا السياسة.

وقال السناتور داشل إن “إطلاق مجموعة داشل بتحالف مع شركة بيكر دونيلسون يعطينا الفرصة لتقديم استشارات استراتيجية من الدرجة الأولى بدعم من إحدى شركات المحاماة الرائدة في بلادنا. فقد تم إنشاء بيكر دونيلسون بوعد تقديم الحلول العملية لمشاكل العصر الحديث، ويسرني أن مجموعة داشل ستكون في وضع يمكنها من مواصلة هذا التراث الهام.”

مجموعة داشل، التي سيكون مقرها في مكاتب بيكر دونيلسون في واشنطن، على عنوان الشركة ب 901 شارع كي، نورث ويست بواشنطن، ستعمل مع مجموعة العلاقات الحكومية والسياسات العامة في شركة بيكر دونيلسون لتقديم المشورة للعملاء الحاليين والمستقبليين بشأن مجموعة واسعة من القضايا من بينها الرعاية الصحية والطاقة والبيئة والمواصلات.

وقال سكوت كامبل مدير الأسهم المشاركة لمكتب الشركة في واشنطن، ورئيس منتدى هوارد بيكر “شركة بيكر دونيلسون ملتزمة بمواصلة إرث السناتور بيكر المتمثل في النقاش المتسم بالاحترام والتسوية المبدئية، التعاون بين الحزبين وإيجاد حلول عملية لتحديات السياسة العامة الصعبة التي تواجه الأمة. وكصديق وزميل للسناتور الراحل بيكر فإن السناتور داشل يتشاطر هذا الالتزام بالعمل التعاوني بين الحزبين ويجلب معرفة عميقة في الكونغرس لخدمة مجموعة واسعة من العملاء.”

انتخب السناتور داشل في العام 1978 عضوا في مجلس النواب الأميركي، حيث عمل لمدة ثماني سنوات. ثم انتخب لمجلس الشيوخ الأميركي في العام 1986، ثم اختير زعيما للأغلبية الديمقراطية في مجلس الشيوخ في العام 1994. والسناتور داشل واحد من أطول الزعماء الديمقراطيين عهدا في مجلس الشيوخ في التاريخ، وشغل منصب كل من زعيم الأغلبية وزعيم الأقلية. وأثناء خدمته في مجلس الشيوخ الأمريكي، كان السناتور داشل قد شارك بنشاط في بعض أكثر قضايا السياسة العامة أهمية في العقود الثلاثة الماضية.

ومنذ خدمته في مجلس الشيوخ، واصل السناتور داشل كونه قائدا فكريا حول عدد من القضايا الرئيسية السياسية العامة مثل الرعاية الصحية وتغير المناخ والأمن الغذائي والطاقة المتجددة. في العام 2007، انضم السناتور داشل والسناتور بيكر إلى زعيمي الاغلبية السابقين جورج ميتشل (ديمقراطي، مين) وبوب دول (جمهوري –كانزاس) لإنشاء مركز سياسة الحزبين، وهي منظمة مكرسة لإيجاد أرضية مشتركة حول بعض التحديات السياسة العامة الملحة في عصرنا.

ويتوقع أن يعلن السناتور داشل عدة إضافات رئيسية لمجموعة داشل في الأسابيع المقبلة.

وقالت رئيسة مجموعة بيكر دونيلسون للعلاقات الحكومية والسياسات العامة، شيلا بي بيرك، التي أمضت 19 عاما في مبنى الكابيتول بما في ذلك عشر سنوات رئيسة لهيئة موظفي زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ السابق بوب دول، إن “التعاون بين الحزبين وتنسيق الاستراتيجية في جميع أفرع الحكومة هو المفتاح لقدرتنا على تحقيق النجاح لعملائنا. إن إضافة مجموعة داشل إلى فريقنا الثنائي الحزبية للعلاقات الحكومية المعترف به في واشنطن والمهنيين في السياسة العامة تبني على قدرتنا على مساعدة عملائنا على تطوير استراتيجيات واضحة في السياسة العامة.”

وقال جيم آدمز، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة بيكر دونيلسون: “في ضوء خلفية السناتور داشل القائمة على التعاون بين الحزبين ومعرفته العميقة لوضع السياسات الفدرالية وكيفية الوصول إلى صناع القرار في واشنطن، فهذا مزيج قوي إضافة إلى ثروة من الخبرة في القطاعين العام والخاص. ونتوقع أن الشراكة بين بيكر دونيلسون ومجموعة داشل سوف تجعلنا الشركة الأمثل لحل المشاكل بين الحزبين إذ سنعمل على أن نكون دعاة أثر كبير بالنسبة لعملائنا.”

وتوفر مجموعة العلاقات الحكومية والسياسات العامة في شركة بيكر دونيلسون للعملاء استشارة استراتيجية طويلة الأجل وتمثيل مصالحها بصورة متواصلة، مما يساعد على حماية أعمال العملاء ودفعها قدما من خلال المعرفة العميقة لوضع السياسات الفدرالية وآثارها على الأعمال. تأسست المجموعة على يد زعيم الاغلبية السابق في مجلس الشيوخ هوارد بيكر، الذي شغل أيضا منصب رئيس هيئة موظفي الرئيس رونالد ريغان والسفير السابق في اليابان.

شركة بيكر دونيلسون Baker Donelson توف للعملاء فرصة الوصول إلى فريق من أكثر من 650 محاميا ومستشارا للسياسات العامة الذين يمثلون أكثر من 30 مجال ممارسة لخدمة مجموعة واسعة من الاحتياجات القانونية. ويحصل العملاء على الإرشاد المتنور من فريق خدمات ذوي خبرة، ومتعدد التخصصات وخدمة العملاء، وكلها مرتبطة بسلاسة عبر 20 مكتبا في ولاية ألاباما وفلوريدا وجورجيا ولويزيانا وميسيسيبي وتينيسي وتكساس وواشنطن العاصمة. وإذ تصنف باعتبارها الشركة القانونية ال 68 الأكبر في الولايات المتحدة، فإن شركة بيكر دونيلسون تعرف من قبل مجلة فورتشن كواحدة من “أفضل 100 شركة للعمل معها.”